مستجدات نُشر

الرئيس الجزائري يرد الاعتبار لقيادات عسكرية سابقة بعد تعرضهم للسجن بتهم خطيرة

 

من صفحة وزارة الدفاع الجزائرية-فيس بوك
من صفحة وزارة الدفاع الجزائرية-فيس بوك


كرم الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون اليوم الخميس قيادات عسكرية سابقة في الجيش ورد الاعتبار لهم بعد دخول بعضهم السجن بتهم خطيرة عهد رئيس أركان الجيش السابق أحمد قايد صالح.


وجاء تكريم هذه القيادات العسكرية التي شغلت أعلى المناصب في المؤسسة العسكرية، بمناسبة اليوم الوطني للجيش الوطني الشعبي الذي يحتفى به سنويا في 4 أغسطس.

وضمت القائمة، الرئيس ووزير الدفاع الوطني السابق اليامين زروال، ووزير الدفاع الوطني سابقا خالد نزار، ورئيس دائرة الأمن والاستعلام محمد مدين المدعو “الجنرال توفيق”، واللواءين محمد بتشين وحسين بن حديد.

وبحسب ما أعلنه الضابط الذي نشط الحفل، أمام الرئيس تبون، فإن هؤلاء المكرمين غابوا عن التكريم لظروف صحية. وقال إن التكريم سيصلهم إلى منازلهم.
وضمت القائمة مدير المخابرات السابق محمد مدين المدعو توفيق والمتهم بتنظيم اجتماعات مع شقيق الرئيس الراحل ومستشاره السعيد بوتفليقة لتدبير حل غير دستوري للأزمة التي كانت تعيشها الجزائر.

وترتب على ذلك اعتقال محمد مدين وإيداعه السجن العسكري، قبل أن تتم تبرئته لاحقا ويطوى هذا الملف مع بداية سنة 2020.

كما في القائمة الجنرال المتقاعد حسين بن حديد، وهو أحد الذين برزوا قبل فترة الحراك الشعبي. وأدخل السجن قبل أن يفرج عنه مع وصول الرئيس تبون للحكم.

أما الشخصية الثالثة، فهو خالد نزار وزير الدفاع السابق، الذي اشتهر خلال الأزمة السياسية التي عرفتها الجزائر بداية التسعينيات، إثر فوز الجبهة الإسلامية للإنقاذ بالدور الأول للانتخابات البرلمانية.

 

تابعونا الآن على :


 

مواضيع ذات صلة :

حليب الهناء