سياسة نُشر

الربع الأول من عام 2022 كان الأكثر عنفاً في اليمن

عرب جورنال / عبدالله مطهر -
قال موقع مجلة " لو كوريه دو لاتلاس "الفرنسية إن الربع الأول من عام 2022، كان هو الأكثر عنفًا في اليمن منذ 3 سنوات..وأنه لمدة 9 أشهر ، تم احترام وقف إطلاق النار في اليمن ، على الرغم من عدم وجود اتفاق مجدي بين المتحاربين منذ أكتوبر.. ومع ذلك أنها فترة من عدم اليقين تجعلنا نخشى الأسوأ.

الربع الأول من عام 2022 كان الأكثر عنفاً في اليمن

وأكد أنه سجل مشروع بيانات اليمن وهو منظمة غير حكومية سجل أن الربع الذي سبق وقف إطلاق النار كان أشد فترات القصف منذ نيسان/ أبريل و حزيران/ يونيو 2018.

وذكر أن اليمنيين تمكنوا من قضاء الأشهر التسعة الماضية في هدوء نسبي على أراضيهم.. وبالفعل تم تجديد الهدنة السارية منذ 2 أبريل 2022 مرتين، حتى أكتوبر.. في حين تجمع منظمة "أكليد" البيانات عن عدد ضحايا التفجيرات في اليمن.

وقالت إنه لم يتم تسجيل أي غارات جوية خلال العام الذي أعقب 31 مارس 2022.. ومع ذلك ، كانت الأشهر التي سبقت وقف إطلاق النار هي الأسوأ التي عرفتها البلاد.

وأفاد أنه إذا كانت عمليات إطلاق النار شديدة للغاية خلال هذه الفترة ، فإن أصولها تعود إلى نهاية ولاية فريق الخبراء البارزين في اليمن.

وتابع أن في تشرين الأول/ أكتوبر 2021 ، رفض مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قرار تحقيقات الأمم المتحدة هذه في انتهاكات القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان وجرائم الحرب.

وأورد أن قصف التحالف السعودي ازداد بنسبة 43 في المئة في ديسمبر.. وفي الربع الأول من عام 2022 ، تسبب اندلاع أعمال العنف في سقوط المزيد من الضحايا المدنيين مقارنة بالعامين الماضيين.

الموقع رأى أن طائرات التحالف شنت في الربع الأول مايقرب من 3574 غارة جوية ، أو 40 غارة في اليوم!.. إذ تقدر المنظمة غير الحكومية أن هذا يمثل ضعف متوسط ​​المعدل اليومي المسجل في عام 2021.

وأشار إلى أنه لم يتم الإبلاغ عن طائرات حربية ولكن تم الإبلاغ عن طائرات بدون طيار، اي أنه لم تحدث غارة جوية بواسطة الطائرات المقاتلة ، فإن ذلك لم يمنع أنشطة الطائرات بدون طيار.

وفي الواقع ، منذ وقف إطلاق النار حتى 2 تشرين الأول/أكتوبر 2022 ، أفاد مرصد الهدنة في اليمن ، الذي أصدرته المنظمة غير الحكومية "أكليد" بوجود 374 ضربة بطائرة بدون طيار.

 

 

تابعونا الآن على :


 

مواضيع ذات صلة :

حليب الهناء