محاور نُشر

"أوبك+" تخضع للضغوطات الأميركية

شؤون دولية - عرب جورنال

 "أوبك+" تخضع للضغوطات الأميركية

متابعات - العهد

على خلفية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وما ترتّب عليها من نتائج سلبية ألقت بثقلها على قطاعي النفط والغاز حول العالم، وافق تحالف "أوبك+" على زيادة إنتاج النفط بمقدار 100 ألف برميل يوميًا في شهر أيلول/ سبتمبر المقبل، وسط ترقّب ضغوط متزايدة من الولايات المتحدة لضخّ المزيد من الخام.

وقد أوصت لجنة المراقبة الوزارية المشتركة، في وقتٍ سابق، بزيادة الإنتاج بمقدار 100 ألف برميل يوميًا، بدءًا من الشهر المقبل، وهو سيناريو بحثه وزراء التحالف ضمن خيارات أخرى خلال اجتماعهم اليوم الأربعاء.

وكان التحالف قد زاد الإنتاج، تماشيًا مع أهدافه، بنحو 430 ألف إلى 650 ألف برميل يوميًا في الأشهر الأخيرة، ورفض التحول إلى زيادات أكبر في الإنتاج، بحسب المعلومات التي رصدتها منصة الطاقة المتخصصة.

بالموازاة، مارست الولايات المتحدة ضغوطًا على السعودية والإمارات لضخّ مزيد من النفط، بهدف المساعدة في كبح الأسعار، مدعومة بانتعاش الطلب والغزو الروسي لأوكرانيا.

وتسببت العقوبات الأميركية والغربية على روسيا في ارتفاع أسعار جميع أنواع الطاقة، ما ساهم في ارتفاع التضخم إلى أعلى مستوياته منذ عدّة عقود، ورفع أسعار الفائدة لدى البنك المركزي.

وبحلول أيلول/ سبتمبر المقبل، كان من المفترض أن يُنهي تحالف "أوبك+" جميع تخفيضات الإنتاج القياسية التي نفّذها في عام 2020، بعد أن أدت جائحة فيروس كورونا إلى خفض الطلب.

ومع ذلك، بحلول شهر حزيران/ يونيو، كان التحالف ينتج أقلّ بنحو 3 ملايين برميل يوميًا من حصصه، إذ أدت العقوبات المفروضة على بعض الأعضاء وانخفاض الاستثمار من قبل الآخرين إلى شلّ قدرتها على زيادة الإنتاج.

من جانبه، رأى نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، أن قرار "أوبك+" سيسمح بتوفير طلب متزايد على النفط في السوق العالمية.

وأوضح نوفاك في تعليق له على القرار، أن الطلب العالمي على النفط عاد إلى المستوى الذي كان عليه قبل اندلاع جائحة كورونا في العالم، والتي أثرت سلبًا على الطلب في ظل إغلاق الأنشطة الاقتصادية.

ولفت إلى وجود حالة من عدم اليقين في السوق النفطية، بما في ذلك اضطراب سلسلة إمداد النفط الروسي وحالات انتشار فيروس كورونا.

كما أشار نوفاك إلى أن روسيا والمملكة العربية السعودية اتفقتا على عقد اجتماع للجنة الحكومية المشتركة في شهر تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

وفي وقت سابق اليوم قرّرت مجموعة "أوبك+" زيادة إنتاجها النفطي الشهر القادم (أيلول/سبتمبر 2022) بواقع 100 ألف برميل يوميًا.

ووفقًا للبيان الختامي عن الاجتماع فإن حصتي روسيا والسعودية من الزيادة ستكون 26 ألف برميل في اليوم لكل منهما، كذلك أشار البيان إلى أن موعد اجتماع "أوبك+" القادم سيكون في 5 أيلول/ سبتمبر 2022.

تابعونا الآن على :


 
حليب الهناء