سياسة نُشر

مبيعات الأسلحة الأمريكية للأنظمة القمعية تمكن الانتهاكات وتؤجج الحروب  

عرب جورنال / عبدالله مطهر -

قال موقع ”تروث أوت“ الأمريكي إن مبيعات الأسلحة الأمريكية تستمر في تمكين جرائم الحرب وانتهاكات حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم وعلى وجه الخصوص في اليمن..وأن الولايات المتحدة تظل الدولة الأولى في تصدير الأسلحة على هذا الكوكب.. فبين عامي 2017 و 2021 ، استحوذت على 39 في المئة من إجمالي أسواق الأسلحة العالمية.

مبيعات الأسلحة الأمريكية للأنظمة القمعية تمكن الانتهاكات وتؤجج الحروب  

وأكد أن في هذه السنوات ، أدت الأسلحة التي قدمتها الولايات المتحدة إلى تأجيج الصراعات ، وتمكين انتهاكات حقوق الإنسان ، وساعدت على زعزعة الاستقرار ليس في بلدان فقط، ولكن في مناطق بأكملها ، وسهلت للأنظمة القمعية ارتكاب جرائم حرب.

 

وذكر الموقع أن الولايات المتحدة زودت السعودية ومصر ونيجيريا والفليبين بالأسلحة، حيث زودت إدارة بايدن مصر، بأكثر من 6 مليارات دولار من الأسلحة حتى الآن ، بما في ذلك الصواريخ والمروحيات وطائرات النقل.. كل هذا يذهب إلى نظام عبد الفتاح السيسي.

 

وتابع أن السيسي ينظر إليه على نطاق واسع على أنه أكثر القادة قمعا في تاريخ مصر.. لقد قتلت حكومة السيسي المتظاهرين في الشوارع ، واعتقلت الآلاف من السياسيين والمعارضين ، وشنت حملة الأرض المحروقة لمكافحة التمرد في صحراء شمال سيناء التي قتلت مدنيين أبرياء وشردت الآلاف من منازلهم.

 

وأورد أن الولايات المتحدة قد قدمت أسلحة بمليارات الدولارات للنظام السعودي..سيما في عهد ترامب واستمر ذلك في عهد الرئيس الحالي جوبايدن.. في حين أن السعودية تشن حرب ضد اليمن منذ 2015.. ونتيجة لذلك، تسبب هذا الصراع في مقتل ما يقدر بنحو 400 ألف شخص.

 

وأضاف أن السعودية قادت تدخلا مروعاً وكارثياً في اليمن، حيث استمر سبع سنوات ونصف العام، أودى بحياة آلاف الأشخاص من خلال الغارات الجوية العشوائية على أهداف مدنية، تتراوح من المستشفيات ومحطات معالجة المياه والمصانع والأسواق وحفلات الزفاف ، وحتى الجنازات وقاعات العزاء.

 

أما بالنسبة لنيجيريا، فقد أوضح الموقع أننا نجد أن في أبريل الماضي ، زودت الولايات المتحدة نيجيريا بالأسلحة، بما في ذلك طائرات هليكوبتر هجومية بقيمة 997 مليون دولار ، في أحدث مرحلة في دفء العلاقات بين البلدين التي بدأت في وقت مبكر من سنوات ترامب.

 

الموقع الأمريكي كشف أن الجيش النيجيري مارس التعذيب على نطاق واسع بينما كان يستهدف آلاف المدنيين في حملة مستمرة ضد جماعة بوكو حرام الإرهابية وفروعها المحلية.. وكما ذكرت هيومن رايتس ووتش ، هناك أساس معقول للاعتقاد بأن قوات الأمن النيجيرية قد ارتكبت جرائم ضد الإنسانية.

 

من جهتها أفادت منظمة العفو الدولية أن 10000 مدني قتلوا بين عامي 2011 و 2020 بسبب الإهمال الشديد في السجون التي يديرها الجيش النيجيري.. وبعيد عن الحد من الإرهاب، أدى هذا السلوك إلى زعزعة استقرار أجزاء كبيرة من البلاد.

 

الموقع رأى أن عمليات نقل الأسلحة الأمريكية إلى الفلبين تعتبر مصدر قلق خاص.. حيث زودت الولايات المتحدة مليارات الدولارات من الأسلحة الصغيرة وطائرات الهليكوبتر الهجومية وأنظمة الأسلحة الأخرى، النظام الرئيس السابق رودريغو دوتيرتي.

 

 وقال إن حكومة رودريغو تشتهر بقتل وسجن آلاف المدنيين ، فضلاً عن حقوق الإنسان الأساسية والديمقراطية والنشطاء تحت ستار خوض حرب على المخدرات.. لقد تم إجراء المبيعات كجزء من استراتيجية الاحتواء المناهضة للصين لواشنطن ، على الرغم من أن الفلبين لا تقدم قيمة تذكر على هذه الجبهة.

 

وأفاد أنه يبقى أن نرى ما إذا كان الرئيس الجديد ، فرديناند ماركوس الابن ، حليف دوتيرتي الذي تولى منصبه في مايو 2022 ، سيتبع سياسات مختلفة.. ولكن كما أشار جون إدوارد ماريانو المحلل في مركز السياسة الدولية مؤخراً فإن منظمة العفو الدولية وغيرها من المحللين المحايدين يتوقعون استمرار انتهاكات حقوق الإنسان وتراجع الديمقراطية.

تابعونا الآن على :


 

مواضيع ذات صلة :

حليب الهناء