الوان نُشر

مصر تعثر على شيء غريب داخل أواني فخارية فرعونية قديمة

 

مصر تعثر على شيء غريب داخل أواني فخارية فرعونية قديمة


أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية، اليوم السبت، العثور على "مجموعة من الأواني الفخارية، عليها كتابات باللغة المصرية القديمة، في صورة خطوط ديموطيقية"، بحسب ما أوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مصطفى وزيري، وذلك في إطار الموسم السادس لحفائر البعثة الأثرية المصرية في منطقة "سقارة".

وأضاف وزيري أنّه "تمّ العثور على مجموعة من قوالب الجبن الأبيض داخل هذه الأواني، والتي من المرجّح أن ترجع إلى العصر المتأخر في الفترة الزمنية للأسرتين 26 و27 الفرعونيتين".

و أشار وزيري إلى أنَّ "المصري القديم كان يُطلق على الجبن الأبيض اسم "حرم"، وتغيّرت هذه التسمية خلال العصور القبطية إلى كلمة "حلوم"، ثم أصبحت تعرف الآن باسم "الجبن الحلوم"".

وبيّن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر أنّه "ما زال هناك مجموعةٌ أخرى من الأواني ما زالت مغلقةً تماماً، سوف تقوم البعثة بفتحها خلال الفترة القليلة القادمة، لمعرفة ما تحويه داخلها من أسرار. كما سيتم استكمال أعمال الحفائر للكشف عن المزيد من كنوز هذه المنطقة".

الجدير بالذكر أنَّ البعثة الأثرية المصرية بدأت أعمالها في موقع "سقارة" منذ العام 2018. وعبر مواسم حفائرها الـ5 الماضية، نجحت في الكشف عن المقبرة الفريدة لكاهن الأسرة الخامسة "واحتى"، بالإضافة إلى 7 مقابر صخرية منها 3 مقابر من الدولة الحديثة، و4 مقابر من الدولة القديمة، وواجهة مقبرة من الدولة القديمة، بالإضافة إلى الكشف عن أكثر من ألف تميمة من الفيانس، وعشرات من تماثيل القطط الخشبية، ومومياءات قطط، وتماثيل خشبية، ومومياءات لحيوانات.

وفي العام 2020، كشفت البعثة عن أكثر من 100 تابوت خشبي مغلق في حالتهم الأولى من العصر المتأخر، داخل آبار للدفن، و 40 تمثالاً للإله "بتاح سوكر" بأجزاء مذهبة، و 20 صندوقاً خشبياً للإله "حورس". وقد تمَّ تصنيف هذا الكشف كواحدٍ من أهم 10 اكتشافات أثرية لعام 2020، والأكثر جذباً للأنظار، بحسب مجلة الآثار الأميركية "Archaeology magasine".

و في أيار/مايو من العام الجاري، كشفت البعثة عن أول وأكبر خبيئة تماثيل برونزية في جبانة "البوباسطيون" في "سقارة".

الميادين نت.

تابعونا الآن على :


 

مواضيع ذات صلة :

حليب الهناء