مستجدات نُشر

انقسام في قمة العشرين بسبب حرب أوكرانيا

ظهر خلاف في قمة مجموعة العشرين اليوم الثلاثاء عندما أيدت الولايات المتحدة وحلفاؤها إصدار قرار لإدانة الاجتياح الروسي لأوكرانيا، وهو ما وصفه وزير الخارجية الروسي بأنه تسييس لا مبرر له.
والقمة المنعقدة في جزيرة بالي بإندونيسيا هي أول اجتماع لزعماء مجموعة العشرين منذ أن أرسلت روسيا قواتها إلى أوكرانيا في فبراير شباط.

انقسام في قمة العشرين بسبب حرب أوكرانيا

وألقت الحرب، التي تصفها روسيا بأنها “عملية عسكرية خاصة”، بظلالها على الاجتماع رغم دعوات من إندونيسيا إلى توحيد الجهود والتركيز على العمل لحل المشكلات الاقتصادية العالمية مثل التضخم وأمن الغذاء والطاقة.
وجاء في مسودة إعلان من 16 صفحة أن “معظم الأعضاء أدانوا بشدة الحرب في أوكرانيا وشددوا على أنها تسبب معاناة إنسانية كبيرة وتفاقم هشاشة وضع الاقتصاد العالمي”.
وجاء في المسودة، التي قال دبلوماسيون إن الزعماء لم يعتمدوها بعد “كانت هناك آراء أخرى وتقييمات مختلفة للوضع والعقوبات”.
واستنكر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، الذي يترأس وفد بلاده في غياب الرئيس فلاديمير بوتين، محاولة إدانة روسيا ووصفها بأنها تسييس من جانب دول غربية حاولت إدراجها في جدول الأعمال دون جدوى.
وقال لافروف إن روسيا قدمت وجهة نظر بديلة وإن المسودة ستكتمل غدا الأربعاء.
وقال مسؤول أمريكي في وقت سابق إن الولايات المتحدة تتوقع إدانة مجموعة العشرين للحرب الروسية في أوكرانيا وتأثيرها على الاقتصاد العالمي.
وقال المستشار الألماني أولاف شولتس إن هناك إشارات مشجعة على الإجماع على أن حرب روسيا على أوكرانيا غير مقبولة.
ولم تتمخض اجتماعات لوزراء مجموعة العشرين عن بيانات مشتركة، بسبب خلاف بين روسيا وأعضاء آخرين حول الصياغة، بما في ذلك كيفية وصف الحرب في أوكرانيا.
وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لزعماء أغنى دول العالم في وقت سابق اليوم الثلاثاء إن الوقت قد حان لوقف الحرب الروسية في بلاده بموجب خطة سلام اقترحها.
وتحدث زيلينسكي عبر دائرة تلفزيونية إلى زعماء دول مجموعة العشرين لأكبر اقتصادات في العالم، وقال إن الحرب يجب أن تنتهي “بشكل عادل وعلى أساس ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي”.
ودعا إلى استعادة “الأمان الإشعاعي” فيما يتعلق بمحطة زابوريجيا للطاقة النووية، وفرض قيود أسعار على موارد الطاقة الروسية، وتوسيع مبادرة تصدير الحبوب، كما دعا إلى إطلاق سراح جميع السجناء الأوكرانيين.
وأضاف “من فضلكم اختاروا طريقكم للقيادة- وسنطبق معا بالتأكيد صيغة السلام”.
وقال لافروف، الذي نفى تقريرا لوكالة أنباء أمس الاثنين عن نقله إلى مستشفى في بالي بسبب مشكلة صحية في القلب، إنه استمع إلى خطاب زيلينسكي، مضيفا أن الرئيس الأوكراني يطيل الصراع ولا يستمع إلى نصائح الغرب.
ودفعت الحرب بعض الزعماء الغربيين إلى توجيه دعوات لمقاطعة القمة وسحب دعوة بوتين، لكن إندونيسيا قاومت ذلك.
وقالت روسيا إن بوتين مشغول للغاية ولا يمكنه حضور القمة، وأن لافروف سيحل محله.
* انقذوا العالم
افتتحت القمة بدعوة من الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو إلى الوحدة والعمل الجاد لإصلاح الاقتصاد العالمي على الرغم من الخلافات العميقة بشأن الحرب.
وقال ويدودو “ليس لدينا خيار آخر، التعاون مطلوب لإنقاذ العالم”. وأضاف “يجب أن تكون مجموعة العشرين هي المحرك للانتعاش الاقتصادي الشامل. يجب ألا نقسم العالم إلى أجزاء. يجب ألا نسمح بوقوع العالم في حرب باردة أخرى”.
وتمثل مجموعة العشرين، التي تضم دولا منها البرازيل والهند والمملكة العربية السعودية وألمانيا، أكثر من 80 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، و75 بالمئة من التجارة الدولية و60 بالمئة من سكان العالم.
وكانت هناك علامة إيجابية عشية القمة تمثلت في الاجتماع الثنائي الذي استمر ثلاث ساعات بين الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الصيني شي جين بينغ، إذ تعهدا بتكثيف الاتصالات على الرغم من العديد من الخلافات بينهما.
وكان اجتماع أمس الاثنين هو المرة الأولى التي يلتقي فيها الزعيمان شخصيا منذ أن أصبح بايدن رئيسا، ويبدو أن المحادثات تشير إلى تحسن العلاقات بين القوتين العظميين بعد تدهور مستمر في الأشهر الأخيرة.
وازدادت العلاقات بين شي وبوتين قربا في الأعوام القليلة الماضية، وجددا التأكيد على شراكتهما قبل أيام فقط من غزو روسيا لأوكرانيا. ومع ذلك، تحرص الصين على عدم تقديم أي دعم ملموس بشكل مباشر يمكن أن يدفع الغرب لفرض عقوبات عليها.
وذكرت وسائل إعلام صينية رسمية أن شي قال لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال اجتماع ثنائي اليوم الثلاثاء إن الصين تؤيد وقف إطلاق النار في أوكرانيا وإجراء محادثات السلام.
ونقل مكتب ماكرون عنه قوله إن من الأهمية بمكان أن تتعاون فرنسا والصين بشكل أوثق للتغلب على تداعيات الحرب في أوكرانيا. وأضاف المكتب أن الرئيسين اتفقا على ضرورة وقف تصعيد الصراع في أوكرانيا، وأكدا مجددا موقفهما المتمثل في منع استخدام الأسلحة النووية.
وأفاد بيان للبيت الأبيض بأن بايدن وشي أكدا خلال اجتماعهما “معارضتهما لاستخدام الأسلحة النووية أو التهديد باستخدامها في أوكرانيا”.
كما ذكر بيان لوزير الخارجية الصيني أن شي قال لبايدن إنه لا يجوز استخدام الأسلحة النووية ولا خوض حروب نووية.
واتهم الغرب روسيا بالإدلاء بتصريحات غير مسؤولة عن احتمال استخدام أسلحة نووية منذ غزوها لأوكرانيا في فبراير شباط. واتهمت روسيا بدورها الغربي بتبني خطاب نووي “استفزازي”.

تابعونا الآن على :


 

مواضيع ذات صلة :

حليب الهناء