مستجدات نُشر

دهس جنديين صهيونيين جنوب نابلس ومواجهات شرق القدس

اُستشهد شاب فلسطيني، برصاص قوات العدو الصهيوني، عصر اليوم السبت، قرب مستوطنة "جلعاد" جنوب مدينة نابلس.

دهس جنديين صهيونيين جنوب نابلس ومواجهات شرق القدس

وزعمت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية: أن قوات العدو تمكنت من تحييد فلسطيني حاول تنفيذ عملية دهس قرب مستوطنة حفات جلعاد قرب نابلس.
بدورها، قالت إذاعة جيش العدو: إن "قوات الجيش أطلقت النار تجاه سيارة فلسطينية بعد اصطدامها بدورية شرطة صهيونية قرب مستوطنة حفات جلعاد قرب نابلس، أسفر ذلك عن إصابة جندي وشرطي وصفت جراحهما بالطفيفة".

إلى ذلك اصيب ثلاثة صحفيين فلسطينيين بجروح متفاوتة، اليوم السبت خلال تغطيتهم لفعالية مساندة للمواطنين في مسافر يطا جنوب الخليل تعرضت للقمع من قبل قوات العدو الصهيوني .

وذكرت وكالة الانباء الفلسطينية وفا، أن قوات العدو اعتدت على مصور وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" مشهور الوحواح، وأصابته بقنبلة غاز بشكل مباشر، فيما أصيب الصحفي فادي خلاف الذي يعمل في تلفزيون فلسطين بالإغماء، وكذلك المصور الصحفي وسام الهشلمون، عولجوا ميدانيا من قبل طواقم الهلال الأحمر.

وكانت قوات العدو قد منعت المواطنين والمتضامنين الأجانب من الوصول إلى قرية التوانة ببلدة يطا، جنوب الخليل، لمساندة الأهالي في ظل مواصلة عمليات الاستيطان، الهادفة لترحيل المواطنين من أراضيهم.

من جانبه قال منسق اللجان الوطنية والشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان راتب جبور ، إن هذه الفعالية التي دعت لها حركة "فتح"و إقليم يطا وضواحيها، واللجان الوطنية والشعبية، ولجان الحماية والصمود، بهدف مساندة المواطنين في التجمعات السكانية في المسافر، في ظل الهجمة التي تتعرض لها من قبل الاحتلال الذي يسعى للاستيلاء على الأراضي لصالح الاستيطان، وإنشاء معسكرات تدريب.

في السياق ذاته اندلعت مواجهات، اليوم السبت، بين شبان وقوات العدو الصهيوني التي اقتحمت مخيم شعفاط شمال شرق مدينة القدس المحتلة.

وأفادت مصادر محلية لـ"وفا"، بأن قوات العدو اقتحمت مخيم شعفاط وانتشرت في شوارعه ما أدى لاندلاع مواجهات، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز.

تابعونا الآن على :


 

مواضيع ذات صلة :

حليب الهناء