مستجدات نُشر

قصف القرم.. هل يدفع الدعم العسكري الأمريكي لأوكرانيا نحو توسيع نطاق الحرب؟

واشنطن - عرب جورنال

قصف القرم.. هل يدفع الدعم العسكري الأمريكي لأوكرانيا نحو توسيع نطاق الحرب؟

بعد أن أثار الهجوم الأخير على منطقة "مطار ساكي العسكري" الروسي في شبه "جزيرة القرم" تكهنات بخصوص تزويد "الولايات المتحدة" لكييف بصواريخ هجومية خرجت الدفاع الأمريكية للتعليق.

"البنتاغون - وزارة الدفاع الأمريكية" نفى نفياً قطعياً " تزويد أوكرانيا بأية أسلحة تمكنها من مهاجمة وضرب الأراضي الروسية".

بوتين يحذّر من تلقي أوكرانيا صواريخ بعيدة المدى

والإثنين، 06 حزيران/يونيو 2022 خرج الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"  بتحذيرات من تلقي أوكرانيا صواريخ بعيدة المدى ، محدداً طبيعة الردّ الروسي المحتمل.

وفي مقابلة مع قناة "روسيا 1" بُثت أمس الأحد قال الرئيس الروسي: إن الردّ الروسي على هذا التطور سيكون بقصف مناطق أوكرانية كانت خارج دائرة الاستهداف.

وأضاف: "الجدل حول الإمدادات الإضافية من الأسلحة الغربية لأوكرانيا ليس له سوى هدف واحد هو إطالة أمد الصراع المسلح هناك إلى أقصى حد ممكن".

وتابع"بوتين" إنه " إذا تم تسليم أوكرانيا صواريخ بعيدة المدى، "فسنقوم بالاستنتاجات المناسبة وسنستخدم وسائل التدمير المتوفرة التي لدينا ما يكفي منها، لضرب مواقع لم نضربها من قبل".

تحذير إضافي

هذا وكان قد حذّر سفير موسكو في الولايات المتحدة الأمريكية "أناتولي أنتونوف"  واشنطن من إمداد كييف بأسلحة صاروخية بعيدة المدى وهو ما يأتي في ظلّ وعود أمريكية برفع موازنتها الداعمة لأوكرانيا إلى أكثر من 40 مليار دولار.

نقلت وكالة ” نوفوستي” الروسية ، تأكيد سفير موسكو "أن على أمريكا وأوكرانيا الاعتراف بالواقع الراهن من أجل المضي قدما على طريق التسوية السياسية ومنع تدهور الوضع في الساحة الدولية".

وقال السفير كما نقلت الوكالة الروسية : "إن روسيا تأمل في أن تتغلب الفطرة السليمة والتفكير الصح (لدى الجانب الأمريكي) بمسألة الإمداد المزعوم بأسلحة صاروخية بعيدة المدى من الولايات المتحدة إلى أوكرانيا".

وتابع: "في الوقت الحالي ننطلق من تصريح الممثل الرسمي للبنتاغون، جون كيربي، بأن القرار النهائي بشأن هذه القضية وإمداد هذا النوع من الأسلحة لم يتم اتخاذه، نأمل أن تسود الفطرة السليمة ولن تتخذ واشنطن مثل هذه الخطوة الاستفزازية".

وأضاف محذّراً: "الأمريكيون يدركون جيدا أن أفعالهم تؤخر آفاق تحقيق السلام.. الولايات المتحدة تتعمق أكثر فأكثر في الأزمة في أوكرانيا. وهذا محفوف بعواقب لا يمكن التنبؤ بها على الأمن العالمي" وأعتبر في ختام تصريحاته "يجب على واشنطن وكييف الاعتراف بالواقع الراهن، وهذا من شأنه أن يسمح لهما بالمضي قدما على طريق التسوية السياسية ومنع تدهور الوضع في الساحة الدولية".

خطر فعلي لاندلاع حرب عالمية

و الإثنين، 25 نيسان/أبريل 2022، حذرت روسيا مما أسمته "خطراً فعليّاً لاندلاع حرب عالمية ثالثة" في توقيت شهد توسعاً وإعادة توزيع للقوة العسكرية الأمريكية في خواصر دول الاتحاد الروسي فضلاً عن استفزازات أخرى كشفت عنها موسكو مؤخراً.

وزير الخارجية الروسي "سيرفي لافروف" قال في تصريح مقتضب إننا "نحذر من خطر فعلي لاندلاع حرب عالمية ثالثة".

أمريكا تواصل استفزازتها !!

والسبت نيسان/أبريل 2022 هذا ووجهت وزارة الدفاع الروسية اتهامات للولايات المتحدة الأمريكية بالتحضير لما سمّتها "استفزازات" ضد روسيا في أوكرانيا من خلال التحضير لاستخدام أسلحة نووية أو بيولوجية أوكيميائية.
" إيغور كيريلوف" قائد "قوات الدفاع الإشعاعي والكيميائي والبيولوجي "في الدفاع الروسية قال:"ن الولايات المتحدة تحضر استفزازات باستخدام أسلحة كيميائية أو بيولوجية أو نووية في أوكرانيا بهدف إلقاء اللوم على القوات الروسية في ذلك".

وأضاف في إحاطة صحيفية:"تتوفر لدى وزارة الدفاع الروسية معلومات عن تحضير الولايات المتحدة استفزازات بهدف اتهام القوات المسلحة الروسية، وهذه الخطة وضعت وتمثل رداً على النجاحات التي أحرزتها روسيا في عمليتها العسكرية الخاصة لحماية دونباس".

الردع النووي الروسي على أهبّة الاستعداد

والسبت، 26 آذار/مارس 2022، كان قد أكدت وزارة الدفاع الروسية عن الاستعداد القتالي للقوات النووية الاستراتيجية.

وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن الأولوية الأن هي الحفاظ على الاستعداد القتالي للقوات النووية الاستراتيجية، مؤكداً أن طلبية الدفاع الحكومية يجري تنفيذها وفقا للخطة المحددة رغم كل الصعوبات الحالية.

وذكر شويغو على أنه على الرغم من العقوبات ضد روسيا، فإن مستوى إبرام العقود الحكومية يبلغ 85٪ وسيكتمل هذا العمل بالكامل في أبريل.

وأكد أن "الأولوية للأسلحة طويلة المدى وعالية الدقة والمعدات الجوية"، وأضاف أن الحفاظ على الاستعداد القتالي للقوات النووية الاستراتيجية يمثل أولوية أيضا.

تحذير !!

والثلاثاء، 22 آذار/مارس 2022،أكدت الرئاسة الروسية "الكرملين" أن موسكو يمكن لها أن تستخدم ترسانتها النووية ضد الأعداء ،محددةً الحالة التي ستضطرها لاستخدام سلاحها الفتاك.

وقالت الرئاسة : "إن روسيا يمكن أن تستخدم الأسلحة النووية فقط في حالة وجود تهديد حقيقي للبلاد".

ووفقاً "لاتحاد العلماء الأمريكيين" تمتلك روسيا " 5,977 رأسا حربيا نوويا وهي المسؤولة عن إطلاق التفجير النووي على أن هذا العدد يتضمن حوالي 1,500 رأسا خارج الخدمة".

وفيما يتعلق بـ 4,500 رأسا المتبقية "فتعتبر في معظمها سلاحا استراتيجيا - سواء كانت صواريخ باليستية، أو صواريخ أخرى، يمكن تصويبها على مسافات بعيدة. وتلك هي الأسلحة التي عادة ما تصاحب الحرب النووية".

تابعونا الآن على :


 
حليب الهناء