مستجدات نُشر

على خلفية الجدل بشأن حفل غنائي بالقرب من مسجد.. الجيش الجزائري يحذر من استخدام وسائل التواصل للانقسام الاجتماعي


وجه رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق السعيد شنقريحة، تحذيرا للمواطنين من مغبة “الانسياق الأعمى” وراء التهويل الإعلامي على مواقع التواصل الاجتماعي المصاحب لبعض الأحداث المعزولة وما قد ينجر عنها من مزايدات، معتبرا ذلك “أمرا خطيرا يندرج دون أدنى شك في سياق المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر”.

على خلفية الجدل بشأن حفل غنائي بالقرب من مسجد.. الجيش الجزائري يحذر من استخدام وسائل التواصل للانقسام الاجتماعي

وأوضح بيان لوزارة الدفاع الوطني أن الفريق شنقريحة جدد تأكيده، في كلمة توجيهية ألقاها خلال زيارة العمل والتفتيش التي قام بها إلى قيادة الدرك الوطني، أن “معركة اليوم هي معركة وعي بامتياز”، متوقفا عند ظاهرة “الانسياق الأعمى وراء الإثارة والتهويل الإعلامي على مواقع وشبكات التواصل الاجتماعي والإعلام المرئي الذي يصاحب بعض الظواهر الاجتماعية السلبية أو الأحداث المعزولة وما ينجر عنها من جدل عقيم ومزايدات من شأنها تهييج الرأي العام الوطني وتأجيج النعرات وتجذير التناقضات بين مكونات المجتمع الواحد”.

ووصف الفريق شنقريحة ذلك بـ”الأمر الخطير الذي يهدد السلم الاجتماعي والنظام العام”، مؤكدا أنه “يندرج دون أدنى شك في سياق المؤامرات التي تحاك ضد بلادنا من أجل زرع بذور الفرقة وإدامة مسببات التخلف وإشغال فئات المجتمع بعضها ببعض وتفتيت مكوناته، بل وتفجيره من الداخل، ليسهل التغلغل فيه وتزداد قابليته للتهجين والاحتواء”.

 

واعتبر شنقريحة أن مما يزيد من تعقيد الوضع “استعمال التكنولوجيا لتوجيه الرأي العام والتلاعب به عبر نشر كل ما يفرق ويخلق بلبلة بين مختلف مكونات الشعوب”، وهو ما يتطلب “تضافر جهود الجميع من أجل وأد الفتنة في المهد”.

 

وبحسب قائد الجيش الجزائري يجزم معظم الخبراء في الفضاء السيبراني بـ”وجود تطبيقات وبرمجيات من الذكاء الاصطناعي تم تصميمها على أساس دراسات نفسية جد متقدمة، لذهنية وعقلية الشعوب المستهدفة، غايتها توجيه رأيها العام والتلاعب به عبر نشر كل ما يفرق ويخلق بلبلة بين مختلف مكوناتها، من جهة، ومن جهة أخرى، التعتيم المقصود على كل ما هو إيجابي ويحقق توافقا ويوحد هذه المجتمعات”.

وبحسبه “فعليه ينبغي على الجميع، من أعوان الدولة وأعضاء المجتمع المدني والأعيان وقادة الرأي والنخب والأئمة ورجال الدين، استنهاض الهمم وتوعية الشباب وأخذ مثل هذه الظواهر على محمل الجد والعمل بتضامن وتكاتف على وأدها في المهد لكيلا ينتشر لهيبها وتعم الفتنة البلاد”.

وقل شنقريحة إنه “يحث أبناء الجزائر على التحلي بالمزيد من الوعي واليقظة والتبصر وأن يحرصوا على الابتعاد عن كافة أشكال ومظاهر التهويل والإثارة وتحكيم العقل بدل العاطفة ونبذ التصرفات غير المسؤولة التي تهدم ولا تبني ولا تخدم سوى مصالح أعداء الشعوب”.

وخاطب شنقريحة الحاضرين بالقول: “هؤلاء المتربصون يحاولون تحويل أهم عوامل التلاحم والانسجام بين جميع مكونات شعبنا إلى أسباب للتناحر والفرقة والقطيعة”، مستشهدا بمقولة “الشعوب التي تفقد إيمانها بدورها الحضاري تفقد بالضرورة إرادتها في الدفاع عن كيانها، فما بالك بالنصر!”.

وفي هذا السياق، قال مراقبون أن بيان الجيش الجزائري يشير جاء على خلفية الجدل الواسع الذي جرى في الاوساط المواطنين بشأن حفل غنائي بالقرب من مسجد في شهر رمضان.

وكان الحفل قد اقيم ليلة لاسبت الاحد الماضي في ساحة عامة ببلدية امشدالة في محافظة البويرة (جنوب شرق العاصمة) بالقرب من أحد المساجد، تحت إشراف مديرية الشباب والرياضة، وبالتنسيق مع مديرية الثقافة بالمحافظة.

تابعونا الآن على :


 

مواضيع ذات صلة :

حليب الهناء