مستجدات نُشر

أردنيون يحرقون علم السويد أمام سفارتها في عمان احتجاجا على حرق المصف

 

أردنيون يحرقون علم السويد أمام سفارتها في عمان احتجاجا على حرق المصف


نفذ اردنيون تظاهرة امام سفارة السويد في العاصمة عمان وقاموا باحراق علم السويد احتجاجا على سماح السلطات السويدية للمتطرف الدنماركي راسموس بالودان بحرق نسخة من المصحف الشريف أمام السفارة التركية في ستوكهولم.

وأضرم المحتجون النار في علم السويد وصور اليميني المتطرف بالودان، ورفعت لافتات كتب عليها “الاعتداء على المقدسات ليس حرية تعبير” و”قرآننا دستورنا”، فيما ردد آخرون هتافات منها: “اسمعني يا عدو الله.. ليش تحرق كتاب الله” و”السويد عنصرية” و”تبت أيادي الحاقدين”.

وعبّر المشاركون في الاعتصام، الذي جاء بدعوة من عدد الاحزاب والقوى السياسية عن غضبهم للجريمة النكراء، مطالبين الحكومة الأردنية بإيصال رسالة شديدة اللهجة لدولة السويد، ومؤكدين على ضرورة تحقيق الوحدة بين المسلمين وإيصال رسالة موحدة للعالم ترفض الاعتداء على المقدسات.

وقال الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي، مراد العضايلة، إن ما قام به المتطرف الدنماركي بموافقة السلطات السويدية وإقدامه على إهانة المصحف الشريف وهو أقدس عنصر لدى المسلمين فهو ليس مجرد كتاب وإنما دستور المسلمين وحياتهم.

وأضاف العضايلة أن الحكومة السويدية سمحت بهذا الاعتداء وقبلت به وبالتالي فهي شريكة بالجريمة، مطالبا إياها بالاعتذار لملياري مسلم تعرضوا للإهانة بسبب ما فعله هذا المتطرف، محذرا بأنه في حال عدم تحويله للمحاكمة فإننا سنعلن حملة لمقاطعة البضائع السويدية بالكامل.

وأكد العضايلة أن المسلمين لن يقبلوا المساس بعقيدتهم ودينهم ولا يمكن تمرير الإساءة للقرآن الكريم الذي يشكل دستورنا ونهج حياتنا.

أمين سر الحزب، ثابت عساف، قال: “إننا نقف اليوم دفاعا عن كتاب الله فدماؤنا تهون في سبيل القرآن الكريم الذي كرم الله به الأمة الإسلامية”.

وأكد عساف أن القرآن هو دستورنا وقانوننا وهو الذي نعيش من أجله ونموت من أجله ونقاتل من أجله، موضحا أن القرآن الكريم أظهر الإرهابيين الحقيقيين الذين حاولوا الاعتداء عليه.

وفي كلمة له، أشار النائب عن كتلة الإصلاح النيابية، ينال فريحات، إلى أن غضب المسلمين على الجرائم بحق مقدساتهم لن يتوقف. وقال: “من أمام السفارة السويدية نوصلها إلى ستوكهولم خسئتم إن ظننتم أنكم ستنالون منا ومن مقدساتنا”.

وأوضح فريحات “أنهم ما حاولوا النيل من القرآن الكريم إلا لأنهم يعلمون أهمية القرآن في نهضة الأمة الإسلامية وسيادتها على العالم”.

تابعونا الآن على :


 

مواضيع ذات صلة :

حليب الهناء