مستجدات نُشر

حماس تتوعد المتطرف "بن غفير" والمقاومة تهاجم قوات الإحتلال في الضفة الغربية

القدس المحتلة _ عرب جورنال 

حماس تتوعد المتطرف "بن غفير" والمقاومة تهاجم قوات الإحتلال في الضفة الغربية

أكد الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عبد اللطيف القانوع، أن تهديدات المتطرف ايتمار بن غفير -المكلف بـ"وزارة الأمن الداخلي" لدى الاحتلال- بتغيير الوضع القائم في الأقصى تدل مجدداً على تطرف الحكومة الصهيونية وفاشيتها وإصرارها على تنفيذ مخططات تقسيم المسجد المبارك، متوعداً بأنها لن تمر.

ونقل موقع "فلسطين أون لاين" عن القانوع في تصريح صحفي الليلة الماضية، قوله: "إن تهديدات المجرم بن غفير تأتي وسط دعوات المستوطنين لأوسع اقتحام للمسجد الأقصى في الأيام القادمة وهو ما يتطلب جاهزية شعبنا للتصدي لقطعان المستوطنين والدفاع عن المسجد الأقصى والرباط في ساحاته".

وأضاف: "إن تهديدات المجرم بن غفير ستسقط ولن تمر وكما فشل قادة الاحتلال من قبل في تغيير الواقع وطمس المعالم سيفشل بن غفير".

وشدد على أن الشعب الفلسطيني سيواصل ثورته في حماية المسجد الأقصى والحفاظ على هويته ولن تنجح أي محاولة في تهويد الأقصى وتغيير الواقع فيه.

ويشار إلى أن بن غفير كان قد هدد سابقاً بـ"العمل على تغيير الوضع القائم حاليًا، بشأن صلاة المستوطنين في المسجد الأقصى، وشرعنة البؤر الاستيطانية، وتغيير تعليمات إطلاق النار تجاه الفلسطينيين".

وأُعلن الجمعة الماضي، عن توقيع اتفاق بين حزب الليكود بزعامة بنيامين نتنياهو، وحزب "القوة اليهودية" برئاسة بن غفير، يتعلق بانضمام الأخير لحكومة العدو الصهيوني المتطرفة الجديدة.

في سياق متصل، نفذت المقاومة الفلسطينية 11 عملاً مقاوماً ضد قوات الإحتلال الإسرائيلي في عدة مناطق بالضفة الغربية المحتلة، بينها عملية إطلاق نار وتصدي للمستوطنين وتحطيم لمركباتهم، إلى جانب مواجهات وإلقاء حجارة، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وذكرت وكالة "فلسطين اليوم الإخبارية"، أن مقاومين فلسطينيين أطلقوا النار صوب نقطة عسكرية على جبل عيبال في مدينة نابلس، فيما أصيب مستوطنين اثنين رشقاً بالحجارة في مدينة القدس المحتلة.

كما تصدى فلسطينيون لأربع اعتداءات للمستوطنين، تخللها تحطيم مركبة مستوطنين، واندلاع خمس مواجهات وإلقاء حجارة.

وفي مدينة القدس المحتلة، ألقى شبان فلسطينيون الحجارة صوب مستوطن في بيت حنينا، تخللها إلقاء حجارة وتصدي للمستوطنين.

في السياق ذاته، اندلعت مواجهات مع قوات العدو في بلدة عابود برام الله، وتمكن خلالها الشبان من رشق جنود العدو بالحجارة، والتصدي لاعتداءات المستوطنين.

كما اندلعت مواجهات أخرى مع قوات العدو في بلدة رمانة بجنين، ذلك ضمن تواصل أعمال المقاومة في الضفة الغربية التي تشهد تصاعداً واضحاً خلال الآونة الأخيرة.

وتواصلت الأسبوع الماضي أعمال المقاومة والمواجهات مع قوات العدو الصهيوني والمستوطنين في الضفة الغربية، قُتل خلالها مستوطن، وأصيب عدد من الجنود والمستوطنين فيما استشهد أربعة مواطنين فلسطينيين.

الجدير ذكره أنه خلال الفترة الممتدة من 18-11-2022 حتى 24-11-2022 استشهد أربعة فلسطينيين، وقُتل مستوطن صهيوني في القدس المحتلة، فيما أصيب 66 آخرون بجراح في عدة مناطق.

ونفذت المقاومة الفلسطينية خلال الفترة ذاتها 224 عملاً مقاوماً بينها عملية تفجير مزدوجة في القدس المحتلة، و20 عملية إطلاق نار، وعملية دهس واحدة، و13 عملية إلقاء عبوات متفجرة وزجاجات حارقة.

ورُصدت 66 عملية إلقاء حجارة، و31 صد لاعتداءات المستوطنين، و84 نقطة مواجهة، وأربع عمليات تحطيم مركبات ومعدات عسكرية للعدو الصهيوني.

تابعونا الآن على :


 
حليب الهناء