أجندة نُشر

الصواريخ ذراع روسيا الضاربة  في وجه امريكا والناتو

عرب جورنال / زين العابدين عثمان  -

تعتبر الصواريخ عماد قوة الجيش الروسي ومحور ارتكاز استراتيجية الدفاعية و الردعية الحديثة التي يعتمدها في حماية الامن القومي لروسيا ومواجهة التهديدات والتحديات الخارجية سيما الصادرة من الدول الخصوم" امريكا والناتو ودول الغرب ".وهي تمثل الجزء الاكبر من الترسانة العسكرية التي يضعها النظام الروسي في طليعة اهتماماته واولوياته خصوصا في مسار معركة سباق التسلح .

الصواريخ ذراع روسيا الضاربة  في وجه امريكا والناتو

حيث ‏ركزت روسيا طيلة سنوات الحرب الباردة الى اليوم على تطوير برنامجها الصاروخي كاولوية قصوى وذلك لتحقيق التوازن الاستراتيجي المطلوب تجاه امريكا والناتو وقد نجحت عمليا في ذلك حتى حققت تفوق تقني جعلها البلد الاقوى وتلاحدث صاروخيا دون منافس .

حيث وصل كبار علماء الروس الى مرحلة تكنولوجية لم تصل اليها اي دولة بالعالم ,فالصواريخ التي اتنتجتها وكشفت عنها خلال سباق التسلح وايضا خلال حربها مع اوكرانيا تعتبر من اقوى الصواريخ الحديثة التي لم تتوافر لها نظائر مماثلة بعد . 

وتأتي الصواريخ الاستراتيجية العابرة للقارات والصواريخ "فرط صوتية" في طليعة هذه الصواريخ والاكثر تطورا على مستوى العالم ,باعتبارها تكنولوجيا مبتكرة تتميز بابعاد عملياتية وتقنية وتاثيرية متقدمة خصوصا في مجال القدرات كالمناورة بتقنية شبحية من الجيل الخامس والسادس والافلات من احدث منظومات الدفاع الصاروخي الامريكية والغربية والدقة والسرعة العالية والمدى البعيد حيث يمكن لبعض الصاواريخ الاستراتيجية ضرب اي هدف متمركز على دائرة قطرها 18 الف كم .

 

اهم صواريخ روسيا في المواجهه.

 في تحليل عناصر القوة التي ترتكز عليها استراتيجية الردع الروسية نرى ان" الصواريخ النووية والصواريخ السريعة" اقوى عنصر تعتمد عليها بشكل كبير وتتصدرها مجموعة ضاربة وحديثه منها:

 والبداية بالصاروخ الاستراتيجي المعروف " سارمات"الذي يعد النسخة الاحدث من عائلة الصواريخ العابرة للقارات التي تمتلك قدرة  وصول لمدى 18 ألف كم "تغطية كل نقطة في أوروبا وامريكا" والقدرة على  ضرب مجموعة من الأهداف الاستراتيجية في أن واحد او بصاروخ واحد كونه يستطيع حمل عدة رؤوس حربية -نووية مختلفة بزنه3 أطنان أو حمل " عدد من صواريخ فرط صوتية" كصواريخ افنغارد الهجومية . 

 تم تصميم هذا الصاروخ بتقنيات متقدمة تمكنه على المناورة والإفلات من احدث المنظومات الدفاعية الاستراتيجية الأمريكية في مقدمتها الدرع الصاروخي THAADومايوازيها من نضم دفاع الجيل الخامس كما يمكنه اختراق إشعاعات الرادارات الفضائية والأرضية بفاعلية ودون أن يتم ملاحظته في شاشات الرادارات والأقمار الصناعية والاهم انه مصمم ليكون ضمن اسلحة الردع النووي الأكثر تطوراً بالعالم والأكثر فتكا من نظيراته المختلفه لدى امريكا .

  

ثانيا الصواريخ فرط صوتية :

وهي التكنولوجيا الفريدة التي استطاعت روسيا ان تصل اليها وتنتجها بمراحل ناجحة وتكون رائدة ومتفوقة فيها دون منافس وتكتسب نقاط مهمة في موازين الردع نظرا لما تتضمنه هذه الصواريخ من اهمية في بعدها التقنية العملاني فمعنى صاروخ فرط صوتي هو قدرته على التسارع الى نسب مهولة "خمسة اضعاف سرعة الصوت" وقدرته على تجاوز احدث النظم الدفاعية نتيجة التسارع الى مستوى يحول محيطه الهوائي الى بلازما تمكنه من التحرك بصورة شبحية لاتستطيع موجات الرادرات والدفاعات الجوية الحديثة كشفه او رصده .

 

تاتي اهم نماذج هذه الصواريخ :

 1-صاروخ كينجال يحمل على متن مقاتلات اعتراض جوي طراز ميج 31 والذي يتميز بقدرته على ضرب الاهداف الدقيقة والحساسة من مسافات 2000 كم بهامش خطاء متر واحد والتسارع الى مستوى 10ماخ .

 

2-صاروخ تسركون كروز ومايميزه انه اول صاروخ مجنح يمتلك سرعة فرط صوتية في العالم ويستطيع القيام بالتحليق الديناميكي الهوائي المستمر، مع المناورة في طبقات كثيفة من الغلاف الجوي، باستخدام وقود محركه الخاص الذي يعمل على تسارعه الى نحو 9 ماخ وبارتفاع 20 كيلومترا، وصمم لتدمير الاهداف البحرية لاسيما حاملات الطائرات والقطع البحرية العملاقة .

 

3-صاروخ افانغارد ويعتبر من الصواريخ فرط صوتية الذي يمكن حمله على متن صواريخ عابرة للقارت ويستطيع تفادي مختلف شبكات الردارات الجوفضائية ويمتلك قدرة تسارع تصل 27ماخ.

 

بالتالي هذه النسخ تمثل الحلقة الاقوى في استراتيجية الردع التي تعتمدها روسيا في مواجهة امريكا فجحم تطورها وقدراتها التأثيرية لايمكن احتواءها او صدها باي وسلة دفاع جوي متخصصة سواءا في الوقت الحالي او بالمستقبل القريب وبذلك يكون عنصر التفوق في هذا المجال يصب في صالح روسيا التي ستحقق مكاسب استراتيجيةلم تكل لتصل اليها ونقاط قوة كاسرة للتوازات الاستراتيجية والعسكرية بينها وبين امريكا والغرب.

 

  • خبير عسكري

تابعونا الآن على :


 

مواضيع ذات صلة :

حليب الهناء